كم من الوقت يستغرق تعلم أساسيات بايثون؟

من المحتمل أنك سمعت عن الإمكانيات اللانهائية التي توفرها لك لغة بايثون في حياتك المهنية و الخاصة. عندما تجلس على مكتبك، مملوءًا بالتحفيز و الحماس، فإن السؤال الذي ربما يتبادر إلى ذهنك هو: كم من الوقت يستغرق تعلم بايثون؟ ستجد الجواب هنا!

المحترفون حول العالم يحبون لغة بايثون. وفقًا لـ IEEE Spectrum، وهي مجلة صناعية تصدرها أكبر منظمة هندسية دولية، فإن لغة Python هي لغة البرمجة الأكثر شيوعًا (انظر كيف تم تصنيف اللغات الأخرى هنا). وذلك لأن بايثون بسيطة ولكنها متعددة الاستخدامات، وهي مزيج مثالي.

لماذا يجب أن تتعلم بايثون؟

تُستخدم لغة بايثون في العديد من المجالات: الخدمات المصرفية، و التأمين، الرعاية الصحية، خدمات الأعمال، التسويق، وما إلى ذلك. من المرجح أن يكتب المتخصصون في مجال عملك التعليمات البرمجية بلغة Python، نظرًا لأنها لغة قياسية لتطوير نماذج تعلم الآلة (وفقًا لشركة MCKINSEY & COMPANY، ما يقرب من 50٪ من الشركات تستخدم بالفعل تعلم الآلة أو تخطط لتنفيذه). علاوة على ذلك، تعد لغة بايثون – جنبًا إلى جنب مع لغة R – من لغات البرمجة الأكثر استخدامًا في علم البيانات. يتمتع هذا التخصص بحضور ملحوظ في جميع المجالات تقريبًا، مما يمكننا من جمع و معالجة كميات هائلة من البيانات. تُستخدم Python أيضًا بشكل شائع في تطوير تطبيقات الويب. إنها لغة البرمجة وراء YouTube و Instagram و Spotify.

إن بساطة لغة بايثون و”أناقتها” التي غالبًا ما يذكرها المطورون تجعلها مناسبة تمامًا للمبتدئين في البرمجة. في الوقت الحاضر، تدرجها أفضل الجامعات العالمية كأول لغة برمجة يتم تدريسها في دورات علوم الكمبيوتر الخاصة بها (بدلاً من لغة C). من الأسهل تعلمها مقارنة باللغات الأخرى ولكنها توفر إمكانيات مماثلة. يمكنك كتابة برنامج بلغة بايثون مع عدد أقل من أسطر التعليمات البرمجية مقارنة بجافا أو C#. هذا، بالإضافة إلى حقيقة أن البرمجة في بايثون تعتبر واحدة من أكثر المهارات المهنية المطلوبة، ولهذا السبب عليك البدء في تعلمها في أسرع وقت ممكن.

ما مدى سرعة تعلم بايثون؟ عوامل التعلم

لسوء الحظ، الإجابة على هذا السؤال ليست مهمة بسيطة. تمامًا مثل إتقان أي مهارة أخرى، يعتمد تعلم البرمجة في بايثون بشكل كبير على خلفيتك وقدراتك الفردية. فيما يلي العوامل التي أجدها الأكثر أهمية لتعلم بايثون:

طريقة التعلم

عندما يتعلق الأمر بتعلم مهارة جديدة، لا توجد قواعد ذهبية. لدينا جميعًا تفضيلات: أساليب التعلم التي تجعلنا ننخرط أكثر ونحصل على نتائج أفضل. من الضروري اختيار أساليب التعلم التي تناسبنا بشكل أفضل وتدعم عملية التعلم بدلاً من إعاقتها.

يجب عليك أيضًا أن تضع في اعتبارك أن بعض المهارات تتطلب تدريبًا محددًا. على سبيل المثال، إذا كنت تريد كتابة قصص قصيرة مثيرة، فننصحك بالكتابة قدر الإمكان. الأمر نفسه ينطبق على البرمجة: لكي تصبح خبيرًا في بايثون، يجب عليك كتابة الكثير من التعليمات البرمجية. إن الالتزام بالنظرية سيجعلك تفهم اللغة ولكن لن تكتب الكود الفعلي.

إن اختيار طريقة التعلم التي تتناسب مع قدراتك وأسلوب التدريب الخاص بالمهارة سيكون له تأثير كبير على مدى سرعة تعلم بايثون.

القدرات المعرفية

نحن كبشر نختلف (إلى حد كبير!) في قدراتنا العقلية: الذاكرة البصرية، والمهارات الحسابية، والقدرة على فهم المفاهيم المجردة، وما إلى ذلك. بعضها يُعطى لنا عند الولادة بينما يتم تطوير البعض الآخر طوال حياتنا. تؤثر جميعها على أسلوب التعلم لدينا وتجعلنا نفهم بعض المفاهيم بشكل أسرع من غيرها. لا يوجد أحد جيد في كل شيء، ولا بأس بذلك تمامًا. حتى عندما يواجه شخص ما صعوبات في تعلم مهارة جديدة، فإن الأشياء الأكثر أهمية هي الدافع والمشاركة (سأناقشها بعد قليل).

بسبب الاختلافات الفطرية والمكتسبة بيننا، من الصعب تقييم الوقت اللازم لإتقان لغة برمجة مثل بايثون.

خبرة سابقة في البرمجة

سيجد الشخص الذي لم يكتب سطرًا من التعليمات البرمجية من قبل أن تعلم لغة برمجة أكثر صعوبة من الشخص الذي يقوم بإثراء محفظة البرمجة الخاصة به بعد عدة سنوات من التطوير المهني. جميع لغات البرمجة لها منطق مماثل وراءها، لذلك بمجرد أن تبدأ في التفكير كمطور، ستجد أنه من السهل نسبيًا إتقان لغة جديدة. ينطبق هذا على كل ما نقوم به: بمجرد أن تتقن الرسم، سيكون من الأسهل عليك تعلم الرسم، وإذا كنت يوغي، فستشعر بالراحة مع البيلاتس.

ومع ذلك، هذا لا يعني أن أي شخص ليس لديه خبرة في البرمجة لن يتمكن من تعلم بايثون. ما أريد أن أنقله هو أن الخبرة السابقة سوف تختصر العملية. تعد لغة Python خيارًا مثاليًا للمبتدئين في مجال البرمجة لأنها بسيطة وتساعدك على تطوير عادات برمجية جيدة، لذلك لا تقلق إذا كنت جديدًا في هذا العالم.

الوقت المخصص للتعلم

من الواضح أنه لا يزال منسيًا: الوقت اللازم لتعلم بايثون يعتمد على الوقت المتاح للتعلم. إذا كان لدينا شخصين يتمتعان بخبرة برمجة متساوية وخصائص أخرى مذكورة أعلاه ولكن لديهما فترات مختلفة من وقت الفراغ (على سبيل المثال، 3 ساعات في اليوم مقابل 3 ساعات في الأسبوع)، فلن يحتاجا إلى نفس عدد الأسابيع لبدء كتابة الكود.

علاوة على ذلك، فإن تكرار الممارسة وانتظامها يؤثران على العملية برمتها أيضًا، مما يفضل الأشخاص الذين يقومون بذلك في كثير من الأحيان (إنه عنصر آخر في طريقة التعلم الخاصة بك).

التحفيز والمشاركة

هناك سبب يجعل المعلمين في جميع أنحاء العالم يقضون ساعات في مناقشة كيفية الحفاظ على تحفيز طلابهم مرتفعًا. بل إن البعض يقول إن المشاركة تعوض نقص المواهب. الأمر المؤكد هو أنه إذا لم تشارك في عملية التعلم، فمن المحتمل أن تفشل في إتقان البرمجة. لذلك، يجب عليك تحديد هدف واضح واتباع طريق محدد لتحقيقه. بشكل عام، إذا كنت لا تعرف لماذا أو ماذا تتعلم، فلن تتمكن من التعرف على نقطة النهاية في رحلة بايثون الخاصة بك. حاول تحديد مستوى الخبرة الذي تريد الوصول إليه وافعل كل شيء للحفاظ على حافزك مرتفعًا. من الممارسات الجيدة أن تكتب هدفك وتبقيه على مرمى البصر أثناء التعلم.

تذكر أنك ربما لن تشارك في تعلم شيء لا تحبه ببساطة. لقد سمعت آلاف المرات أنه بسبب مشاكل ظهري، يجب أن أمارس السباحة، لكنني أكره ذلك. لذلك، لم أتمكن أبدًا من الحفاظ على الروتين (على الرغم من أنني أرقص بانتظام). هناك أسباب مهنية لتعلم البرمجة. ومع ذلك، إذا وجدت أن تعلم البرمجة مملًا وغير مشجع، فسيكون من الصعب عليك إنهاء أي دورة أو كتاب في لغة بايثون. إذا كان الأمر كذلك، فإن التركيز على هدفك سيكون مهمًا بشكل خاص لأنه سيبقي معنوياتك عالية في اللحظات الصعبة.

يعتمد الوقت الذي تحتاجه لتعلم لغة بايثون على مستوى تحفيزك ومشاركتك، والتي ترتبط بتحديد الأهداف.

ماذا يعني تعلم بايثون؟

هناك عنصر آخر في قسم “كم من الوقت يستغرق تعلم بايثون؟” إنه تعريفك لتعلم اللغة، أي مستوى البرمجة في بايثون الذي ترغب في الوصول إليه. عليك أن تسأل نفسك الأسئلة التالية:

  • هل أحتاج إلى لغة بايثون للاستخدام الخاص أو المهني؟
  • هل سأستخدمه بشكل يومي؟
  • ما نوع المهام التي سأقوم بها باستخدام بايثون؟
  • ما مدى تعقيد المشكلات التي سيتعين علي حلها؟

بمجرد الإجابة على هذه الأسئلة، سيكون من الأسهل عليك تقييم مقدار الوقت الذي ستحتاجه. بشكل عام، سيكون تعلم أتمتة مهام Excel البسيطة أسرع بكثير من إتقان تطوير البرامج الاحترافية.

إذا كان تعلم لغة برمجة يعني الإلمام بتركيبها و كلماتها الرئيسية و وظائفها الأساسية (من الناحية النظرية)، فستعرف بايثون في غضون ساعة. سيكون بإمكانك طباعة عبارة “Hello, World!”. لكن هذا لا يعني أنك ستكون قادرًا على تحليل البيانات الحقيقية لأن المعرفة النظرية لبايثون تختلف عن كتابة الكود. لذلك، من المعقول جدًا أن تقول أنك تعلمت لغة ما بمجرد أن تشعر بالراحة في حل المشكلات الحقيقية.

إذا كنت ترغب في تعزيز حياتك المهنية أو إحداث تغيير فيها، فمن المؤكد أن تعلم البرمجة هو أمر يجب أخذه في الاعتبار. كما ذكرت، تعد لغة بايثون خيارًا مثاليًا للمبتدئين، لذا فأنت تعرف بالفعل من أين تبدأ. إذا كان لا يزال لديك أسئلة بخصوص عملية التعلم، فإننا موجودين لمساعدتك: فقط اتصل بنا، وسنكون سعداء بمساعدتك!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف المزيد من بايثون العربي

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

Scroll to Top